البنك الدولي يوافق على منحة بقيمة 55 مليون دولار للصومال

وافق مجلس إدارة البنك الدولي على تقديم منحة بقيمة 55 مليون دولار للصومال.

المنحة التي تمت الموافقة عليها يوم الثلاثاء، تأتي في إطار المساعدات الدولية الإنمائية الدولية للصومال من أجل الدفع بالإصلاحات الاقتصادية والسياسات التي وعدت بها الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب.

كما يأتي منح هذه المنحة لمساعدة الحكومة في مواجهة أزمات متعددة من بينها فيروس كورونا وغزو الجراد والفياضانات التي تهدد بإحباط برنامج الإصلاحات في حكومة صنفت كأفسد حكومة على سلم الفساد العالمي.

ووافق البنك الدولي وصندوق النقد الدولي على أهلية الصومال لمبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون في 25 مارس.

وقال وزير المالية للحكومة الصومالية عبد الرحمن بيليه: “سيساعد التمويل الإضافي في سد فجوة الإنفاق العام لدينا نظرًا لنقص الإيرادات المحلية بنسبة 29 % وتقلص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5 % في عام 2020”.

يذكر أن المنحة تدخل في دعم النظم الصحية، ودعم سبل العيش المهددة من الجراد والفيضانات، وتحسين التنسيق المالي بين الحكومات الفيدرالية وحكومات الولايات، وتمويل التحويلات النقدية المباشرة للأسر الفقيرة والضعيفة.

ولكن المراقبون يشككون في قدرة المنحة على تحقيق الإصلاحات التي وعدت بها الحكومة الصومالية في وقت لم تحسم فيه بعد ملفات الفساد داخل هيكلها حيث لا يزال الفساد مستشريا على مستويات عالية.